بعد أكثر من سبعة أعوام على مجزرة فض اعتصامي “رابعة” و”النهضة” في مصر، لا تزال الكثير من تفاصيل المجزرة غير موثقة وغير معروفة للناس، على الرغم من وجود آلاف من شهود العيان الذين عاشوا لحظات المجزرة، وفقدوا أحباءهم برصاص القناصة أو تحت جنازير المدرعات، أو تعرضوا هم أنفسهم للإصابة وخطر الموت.

وبدلا من أن يحاول النظام الحاكم في مصر أن يعمل على علاج التداعيات المجتمعية التي سببتها المجزرة، وأن يسعى للمصالحة بين أبناء الوطن الواحد، وأن يبدأ مسارا حقيقيا للعدالة الانتقالية، فإنه يستغل الدراما لتشويه الأحداث، وينكأ الجراح التي كان يفترض أن يبدأ بعلاجها.

وفي ظل هذا السلوك، وانطلاقا من التفاعل الكبير الذي شهدته وسائل التواصل الاجتماعي ردا على محاولات تزوير التاريخ عبر الدراما الرمضانية، فقد أطلقت صحيفة عربي21 مبادرة تحت عنوان “وثق”، تهدف لتوثيق أحداث المجزرة ممن عاشوها، وكانوا جزءا منها، سواء كان ذلك عبد التسجيلات الصوتية أو الفيديوهات المصورة أو النصوص المكتوبة.
إن الهدف من التوثيق ليس نكأ الجراح، بل علاجها، من خلال نشر الرواية الحقيقية لجميع الشعوب العربية للرد على الروايات المزورة للتاريخ. وكما هو الحال في جميع الشعوب والدول التي شهدت صراعات أهلية أو قمعا من قبل السلطة للشعب، فإن توثيق الحقائق هو جزء لا يتجزأ من علاج الأزمات التي تخلفها هذه الصراعات، وهو أيضا أداة مهمة من أدوات تحقيق المصالحة المجتمعية والعدالة الانتقالية.

 

عربي21 تدعو من خلال هذه الصفحة الخاصة كل من كانوا شهودا في يوم مجزرة الفض، أن يرسلوا شهاداتهم بالصيغة التي يرونها مناسبة، عبر الطرق الموضحة أدناه.